تحميل كتاب شيخ الجامع الأعظم محمد الطاهر ابن عاشور PDF | ‏‏تحميل اشهر كتب برابط واحد كتب مجانية PDF
‏‏تحميل اشهر كتب برابط واحد كتب مجانية  PDF

تحميل كتاب مدخل الى علم الاثار قصص, تحميل كتاب مجانا, كتاب تحميل روايات تحميل افضل الكتب pdf, كتاب تفسير الاحلام , تحميل كتاب ,تحميل كتاب مناهج البحث العلمي pdf اشهر مواقع الكتب, مكتبة الكتب الالكترونية, أفضل الكتب

Sunday, 14 January 2018

تحميل كتاب شيخ الجامع الأعظم محمد الطاهر ابن عاشور PDF





شيخ الجامع الأعظم محمد الطاهر ابن عاشور- حياته و آثاره
تأليف د. بلقاسم الغالي
طبع دار ابن حزم بيروت

نقد المصادر والمراجع
كتابات ومقالات علمية حول حياة الشيخ، لم يدون الشيخ محمد الطاهر ابن عاشور سيرة ذاتية كما فعل الشيخ محمد رشيد رضا وغيره كثير ممن كتبوا حول ترجمتهم الشخصية، والعوامل المؤثرة فيها والأزمات التي أحاقت بهم وظروف الحياة المختلفة التي حفت بهم، عدا ما ورد في كتابه «اليس الصبح بقريب، من نقد لأسلوب التوجيه في دراسته ومن ذكر للمواد المتنوعة التي شحنبها ذهنه وهوا غنی عنها.(۱) وأهم من وقف عند لمحات تخض الشيخ ابن عاشور وعصره ابنه الشيخ محمد الفاضل ابن عاشور (ت 1970) ورغم وفاته قبل والده بثلاث سنوات، الا أنه ترجم لمشايخه و ذکر جهود والده المؤتمرات العلمية، وأشار الى تحقيقاته النادرة في اللغة والعلوم الشرعية خاصة في كتابيه وتراجم الأعلام »، و«الحركة الأدبية والفكرية بتونس، ووقف عند تعیین والده علی راس الجامع الاعظم سنة (1932) واستنتج من ذلک انتعیین انتصازا للحركة الاصلاحية في البلاد التونسية يومنذ(2). وللشيخ قراءات الكثير من الأحداث التي تنير حياة والده. وتسلط عليها أضواء كاشفة لبعض جوانبها. ومن أهم ما كتب حول حياة الشيخ محمد الطاهر ابن عاشور صدور عدد من مجلة « جوهر الاسلام (3) خاص بحياة شيخ الزيتونة وهو عدد غني بالمداخلات التي أشادت بجهود الشيخ وفكره ومؤلفاته، يتصدّر أبحاث هذا العدد ما كتبه شيخنا الدكتور محمد الحبيب ابن الخوجة حول الأستاذ الامام لصلته الوثيقة به وبابته الشيخ محمد الفاضل ابن عاشور صلة تتلمذ للأول وصداقة للثاني. وممن كتب حول حياة الشيخ ابن عاشور الثقافية الشيخ محمد الخضر حسين في مؤلف « تونس وجامع الزيتونة، (4) وقد ترجم له ترجمة مقتضبة إلأ أن أهمية هذا الکتاب تکمن اشتراکهمان العمل استاذین بجامع الزیتونة، وقدکان بین الزمیلین وذ ودعم من قبل الأول للشاني خاصة عند إصدار مجلته السعادة العظمى، ورغم ندرة



No comments:

Post a Comment