‏‏تحميل اشهر كتب برابط واحد كتب مجانية  PDF

تحميل كتاب مدخل الى علم الاثار قصص, تحميل كتاب مجانا, كتاب تحميل روايات تحميل افضل الكتب pdf, كتاب تفسير الاحلام , تحميل كتاب ,تحميل كتاب مناهج البحث العلمي pdf اشهر مواقع الكتب, مكتبة الكتب الالكترونية, أفضل الكتب

Saturday, 9 January 2016

الاتصال التربوي رؤية معاصرة - أسامة محمد سيد

الاتصال التربوي رؤية معاصرة - أسامة محمد سيد


 أسامة محمد سيد & عباس حلمي الجمل
الناشر: دار العلم والإيمان - دشوق
الطبعة: 2014
182 صفحة


الاتصال ظاهرة وسلوك إنساني يستخدمه لتبادل المعلومات والمنفعة لاستمرار حياته، فهو عملية اجتماعية هامة لا يمكن أن يعيش بدونها الإنسان أو المنظمات أو المؤسسات على المستوى المجتمعي ككل، وهذه العملية ينبغي أن تقوم على الصدق والصراحة والوضوح ودقة الأخبار والمعلومات مع ذكر مصادرها الحقيقية، ويشترط الالتزام بالمعايير الاجتماعية السائدة في المجتمع حيث أن علم الاتصال يدرس هذه الظاهرة الاجتماعية دراسة منتظمة.فالواقع يؤكد أن هناك اهتماماً واضحاً بالاتصال وبدوره في الشئون الإنسانية، فقد ظهر علم الاتصال في القرن الخامس قبل الميلاد وفي كتابات البابليين والمصريين القدماء، وكان من الطبيعي أن نرى كل الأديان منذ العصور القديمة تدعم أهمية الكلمة ومفعولها. وعلم الاتصال كأي علم من العلوم التي تهتم بشرح جوانب من السلوك الإنساني يمكن إرجاع أصوله إلى الإغريق، حيث كان من المفترض أن كل فرد من أفراد المجتمع الإغريقي المحامي المدافع عن نفسه، فقد كانت المرافعات موجودة في كل مكان في أثينا. وهذا يوضح أن الاتصال له تاريخ غني و طويل يمتد إلى كتابات البابليين والمصريين قبل القرن الخامس قبل الميلاد، وجاءت المساهمات الأولى لدراسة الاتصال من علماء ما كان يسمى بالبلاغة، وكانوا ينظرون إلى الاتصال على أنه الفن العملي للإقناع، وأهم من كتب عن الاتصال و دراسته قديماً هما أرسطو وأفلاطون حيث نظرا إلى البلاغة وممارسة الخطابة بوصفهما فناً ومجالاً جديراً بالدراسة. فقد نظراً منذ البداية إليه على أنه عملية يصوغ فيها المتكلم رسائل تأتي له ببعض الاستجابات المرغوبة عند المستقبل.وقد استرعى تطور الاتصال وازدياد تأثير تقنياته انتباه كثرة من المتخصصين، وحاول كل منهم حصر علم الاتصال في مجال تخصصه، فقد طور علماء النفس في دراستهم سلوك الإنسان، مفاهيم في الاتصال مفيدة في بحوثهم، وكذلك في العلاج النفسي. وقد ميز علماء الاجتماع بين صيغ تناقل الأساطير وطرائق المعيشة والسلوك والعادات والتقاليد من جيل إلى جيل داخل المجتمع الواحد أو في انتقالها من مجتمع إلى آخر، أما علماء السياسة والاقتصاد فقد أتضح لهم أن هناك أنواعاً عدة من الاتصال متضمنة في صميم طريقة تنظيم المجتمع. وحاول الرياضيون والمهندسون نتيجة تأثرهم التقنيات الجديدة، ولاسيما الكمبيوتر بعد زيادة سرعاته تحديد وحدة لقياس مكونات المعلومات المتبادلة تحديداً كمياً وتطوير طرائق لترجمة مختلف الأفكار المتبادلة إلى كميات يسهل قياسها والتحكم فيها بالطرائق والتجهيزات المتوافرة لديهم.وقد استمرت الرغبة في دراسته مع بدايات هذا القرن في مجالات عدة، وأدي اكتشاف الراديو والتلفزيون إلي تطبيق أوسع للمفاهيم الصحفية وإلى تطوير نظريات أكثر لهذه العملية بمجملها..و كانت سنوات الأربعينيات و الخمسينيات سنوات نمو متداخل في العلوم، و ذلك لأن علماء من مجالات مختلفة قدموا نظريات عن الاتصال تعدت مجالات تخصصاتهم، ومن هؤلاء \"لاسويل\" و\"شانون ويفر\" و \"شرام\" و\" كاتزولا و زار فيلد \" و\"وستلي وماكلين\".أما الستينيات فقد كانت أعوام التكامل وكتب خلالها كثير من العلماء في تحليل ما كتب عن البلاغة والخطابة والصحافة ووسائل الاتصال الجماهيرية، بالإضافة إلى علوم أخرى، وظهرت كتب عظيمة في هذا المجال خلال هذه الفترة.وكانت فترة السبعينيات سنوات نمو لا مثيل لها فيما سبق، وحدثت خلالها تطورات أدت إلى تقدم البحث والكتابة في مجالات الاتصال الشخصي والجماعي و التنظيمي والسياسي والدولي والثقافي، واتسمت أواخر السبعينيات وبداية الثمانينيات بتجديد الاهتمام بتقنية الاتصال و بتطوير سياسة ملائمة لاستعمالها.وفي هذه الفترة الحديثة جداً من التاريخ، تطور عدد من نماذج عملية الاتصال التي جاءت امتداداً لأعمال العلماء السابقين، ومن هذه أعمال \"بيرلو \" و\"نيو كومب \" و\"دانس\" و\"واتزلاويك وبيفن وجاكسون\" و\"روجرز وكنكيد\" و\"روس\".ومما سبق يتبين لنا أن الاتصال يعد من المرتكزات والأسس الرئيسة في تطوير العملية التعليمية، وذلك من خلال مسايرته للتطورات الحادثة في الحصول علي المعلومات وتداول وتبادل المعرفة؛ لرقي الأداء الفني والإداري والتربوي للخدمات التي تقدم في المؤسسات التربوية والتعليمة، وكل ذلك أدي إلي حدوث تغيرات في الأدوار والمهام والمسئوليات تضمن فاعلية الاتصال والتواصل بين كافة المستويات؛ لذا ارتبط بأنظمة معلومات تتيح الحصول السريع على المعلومات وتبادل المعرفة بأسلوب تقني عالي الجودة، وباستخدام أمثل للموارد والتقنيات، واتخاذ قرارات رشيدة؛ مما يضمن اتصالات إدارية وفنية فعالة، ويحقق التفاعل والتخطيط السليم لإدارة العمليات بكفاءة ومهنية عالية. 

No comments:

Post a Comment