‏‏تحميل اشهر كتب برابط واحد كتب مجانية  PDF

تحميل كتاب مدخل الى علم الاثار قصص, تحميل كتاب مجانا, كتاب تحميل روايات تحميل افضل الكتب pdf, كتاب تفسير الاحلام , تحميل كتاب ,تحميل كتاب مناهج البحث العلمي pdf اشهر مواقع الكتب, مكتبة الكتب الالكترونية, أفضل الكتب

Saturday, 26 December 2015

تحميل كتاب الأسطورة الزائفة: رحيل الصهيونية والبحث عن بديل (دراسة في الأدب العبري الإسرائيلي) - عمرو عبد العلي علام

الأسطورة الزائفة: رحيل الصهيونية والبحث عن بديل (دراسة في الأدب العبري الإسرائيلي) - عمرو عبد العلي علام








يعد الباحث المصري الدكتور عمرو عبد العلي علام (مدرّس العبرية بجامعة 
المنوفية) أحد المتخصصين القلائل في مجاله الذين جمعوا بين الحياة 
الأكاديمية، والعمل الإعلامي ـ حيث يعد أيضا أحد الإعلاميين البارزين في 
الخدمة العبرية التليفزيونية الموجهة من القاهرة ضد إسرائيل (عاروتس 
هنيولس)ومن دراساته السابقة المهمة دراسة عن عاموس عوز أحد رموز حركة 
السلام الآن في إسرائيل.

والمؤلف يؤكد بداية ـ في كتابه الجديد ـ أن 
الأيديولوجية الصهيونية لم تكن يوما، منذ قيام دولة إسرائيل وحتى حقبة 
الثمانينات والتسعينات من القرن الماضي، محط شك أو رفض من قبل المفكرين أو 
الأدباء الإسرائيليين، وفجأة، وضعت الصهيونية في قفص الاتهام ونسب إليها كل
المحن والإخفاقات التي وقعت فيها دولة إسرائيل منذ قيامها.

وهو 
الأمر الذي دفع بعض المفكرين الإسرائيليين إلى عمل مراجعة شاملة ودقيقة لكل
مفردات الصهيونية ونظرياتها، ورأوا أنها أيديولوجية عقيمة لم تتوافق 
أفكارها مع أفعالها في ظل المتغيرات الدولية والمقاومة الفلسطينية وخداع 
الصهيونية ليهود الشتات الذين أوقعتهم هذه الأيديولوجية في دائرة الخطر 
(فلسطين)، حيث راحوا يدورون في حلقة مفرغة من الحروب المتوالية، وتحطمت 
زبوتقة الانصهار التي حلمت بها الصهيونية.

وتنامى الصراع الديني 
العلماني، والصراع بين اليهود الشرقيين واليهود الغربيين داخل إسرائيل، 
وتحطم المشروع الصهيوني وتحولت أرض فلسطين إلى «مقبرة للرواد الصهيونيين»أو
مذبحا نحر على أعتابه الكثير من القادة الصهاينة، وعبر بعض المفكرين 
الإسرائيليين عن زيف الإدعاءات الصهيونية بالحق الديني والتاريخي لليهود في
فلسطين ووصفوا هذه الإدعاءات بالأسطورة.

وفي ظل هذه الإخفاقات 
الصهيونية أجمع بعض المفكرين والأدباء على ضرورة رحيل الصهيونية والبحث عن 
بديل ورأوا أنه لابد من انفصال الدولة الإسرائيلية عن الصهيونية وبالتالي 
فقد آن أوان تشييعها إلى مثواها الأخير، الكتاب الجديد استعرض نشأة 
الصهيونية وأهدافها واستغلالها لشيوع ما يسمى بالمسألة اليهودية وهدفت إلى 
حلها بمنطق الغاية تبرر الوسيلة.

ثم تناول عوامل وأسباب فشل حركة 
التنوير اليهودية (الهسكالاه) كبداية للاتجاه نحو الصهيونية، حيث أكد 
الدكتور عمرو أن اليهود لم يكونوا في منأى عن الحركة التنويرية الأوروبية، 
فانطلقت حركة «الهسكالاه» أو حركة التنوير اليهودية على يد موشيه مندلسون 
لأول مرة عام 1750 بهدف تحطيم عزلة اليهود ودفعهم للاندماج والذوبان في 
المجتمعات التي كانوا يعيشون بينها.

ثم انتقل المؤلف-بإيجاز- أنواع 
الصهيونية حيث أشار للصهيونية السياسية والتنقيحية والعمالية الاشتراكية 
والدينية والروحية والعملية، وفي سياق مواز فند الكتاب مزاعم الادعاءات 
الصهيونية القائمة على الأساطير في حق اليهود على أرض فلسطين وزيفها، من 
خلال دراسة بعض الأعمال الأدبية التي ترفض هذه الادعاءات وتصفها بالأساطير 
التي لا تصلح سندا لحق تاريخي وشرعي لليهود في فلسطين.

وألقى الضوء 
على تقييم الأدب العبري المعاصر لنجاحات الأيديولوجية الصهيونية وإخفاقاتها
في تحقيق أهدافها، والأسباب التي أدت إلى المطالبة ببداية مراجعة شاملة 
لمفردات الصهيونية وأهدافها، الباحث المصري أثبت سعي النخبة في إسرائيل 
لصهيونية بديلة من خلال رواية «مولخو»لـ أ.ب يهوشوع.

كما كشف فصولا 
جديدة من معاناة واحباط يهود الشتات وفشل المشروع الصهيوني من منظور ديني 
من خلال رواية «عيسو»ورواية (رواية روسية لـ مئير شاليف) وهو ما انطبق أيضا
على تفكيك الدكتور عمرو عبد العلي لشفرة صراع الصهيونية والقوى السياسية 
في إسرائيل في رواية الحالة الثالثة لعاموس عوز.

ومن أهم ما خلص إليه
المؤلف في النهاية اتفاق معظم الكتاب الإسرائيليين على حقيقة فشل 
الصهيونية في إعداد ورثة لجيل المؤسسين الصهيونيين، ووجود ما يمكن أن نطلق 
عليه صراع أدبيس بين الأدباء حول تقييم الصهيونية في الأدب العبري من 
ناحية، وبين النقاد الإسرائيليين من ناحية أخرى.

بعد أن أسهم الأدب 
الإسرائيلي في السابق في إنجاز المشروع الصهيوني، يضع الأدب حاليا 
الصهيونية في قفص الاتهام بعد أن قام بمراجعة دقيقة وشاملة لمفردات الحركة 
الصهيونية واخفاقاتها على كل المستويات.

No comments:

Post a Comment