‏‏تحميل اشهر كتب برابط واحد كتب مجانية  PDF

تحميل كتاب مدخل الى علم الاثار قصص, تحميل كتاب مجانا, كتاب تحميل روايات تحميل افضل الكتب pdf, كتاب تفسير الاحلام , تحميل كتاب ,تحميل كتاب مناهج البحث العلمي pdf اشهر مواقع الكتب, مكتبة الكتب الالكترونية, أفضل الكتب

Tuesday, 8 December 2015

تحميل كتاب العمق الاستراتيجي: موقع تركيا ودورها في الساحة الدولية - أحمد داود أوغلو PDF

العمق الاستراتيجي: موقع تركيا ودورها في الساحة الدولية - أحمد داود أوغلو




العمق الاستراتيجي: موقع تركيا ودورها في الساحة الدولية 
تأليف: أحمد داود أوغلو
ترجمة: محمد جابر ثلجي وطارق عبد الجليل
مراجعة: بشير نافع وبرهان كوروغلو
الناشر: الدار العربية للعلوم – بيروت، مركز الجزيرة للدراسات - قطر 
الطبعة: الأولى – 2010
645 صفحة

 




كتاب "العمق الاستراتيجي.. موقع تركيا ودورها في السياسة الدولية" هو نظرية جديدة تُضاف إلى علوم السياسة المعاصرة، هي خلاصة بحث طويل ودراسات متعمقة في عوامل النهضة والريادة لكل مجتمع ودولة. وما يميّز الكتاب هو تجاوزه للأطر النظرية المجردة؛ ليصوغ رؤية استراتيجية تطبيقية شاملة لما يمكن أن تكون عليه مكانة تركيا في الساحة الدولية. هذه الرؤية وضعها المؤلف أحمد داود أوغلو قبل عشر سنوات في العام 2001 في النسخة التركية للكتاب، أي قبل أن يصل حزب العدالة والتنمية إلى رئاسة الحكومة، وقبل سنوات من تبوؤ أوغلو لمنصب وزير الخارجية. وتمثل هذه النظرية الخطوط الرئيسة والاستراتيجية للسياسة الخارجية لهذه الحكومة، بل تجسدت واقعاً حياً ملموساً لكل متابع لتطورات الأحداث التركية داخل تركيا وخارجها، حيث توافر لداود أوغلو منذ توليه منصب كبير مستشاري رئيس الوزراء عام 2003، وانتهاء بتعيينه وزيراً للخارجية العام 2009، أن يعمل لتنفيذ هذه الرؤية وشهدنا بصماته في الانفراج في العلاقات التركية - العربية ومواقف تركيا من السياسات الإسرائيلية والأميركية في السنوات الأخيرة.


يقول أوغلو في هذا الصدد في مقدمة الترجمة العربية لكتابه: "منذ صدور هذا الكتاب في طبعته التركية، وقعت متغيرات جذرية في السياسة الخارجية التركية، التي ما تزال تشهد عملية تغيير مستمرة إلى يومنا هذا. فمع وصول حزب العدالة والتنمية إلى السلطة عام 2002، اجتهدت الحكومة التركية لإعادة تعريف مبادئ السياسة الخارجية، وإعطاء هذه السياسة أبعاداً جديدة". ويشير أوغلو إلى أن التعريفات الجديدة للسياسة الخارجية التكرية لم تبقَ حبيسة أطرها النظرية، بل وجدت فرصتها للتطبيق والتفعيل، وأحرزت نجاحات باهرة وملموسة. ولعل أبرز الأمثلة على هذه النجاحات هو التحوّل الذي طرأ على علاقات تركيا بالدول العربية، التي باتت ترتكز إلى أرضية تضامنية ذات محور تعاوني، بعد أن كانت تخيم عليها أجواء الخلافات والنزاعات قبل ثماني سنوات".
ويؤكد أوغلو أن تركيا ترغب في تحويل هذا التضامن والتعاون في الشرق الأوسط إلى واقع راسخ ومؤثر على المدى البعيد، معتبراً أن مصيراً مشتركاً يجمع تركيا بالدول العربية، ولهذا فهي تعمل بكل ما أوتيت من جهد وتأثير على حل مشكلات المنطقة باعتبارها مشكلاتها الخاصة! كما تسعى إلى مقاربة متعددة الأبعاد، حيوية ومستديمة، تجاه كل الأقاليم الجغرافية المرتبطة بها، إذ تنظر تركيا إلى هذا التفاعل متعدد الأطراف على أنه لوحة فسيفسائية متناسقة الأجزاء ومتكاملة. ويشير في هذا السياق إلى دور تركيا في السعي إلى حل أزمات المنطقة وإلى إيمانها بضرورة الحوار السياسي.
وقد أضاف أوغلو إلى كتابه في ترجمته العربية فصلاً جديداً لم يكن موجوداً في طبعته التركية، يتناول أهم التطورات التي جرت منذ نشر الكتاب في العام 2001 وحتى يوليو 2010. ويتعلق الفصل بقراءة توجهات السياسة الخارجية التركية خلال هذه السنوات، ومكانة ووضعية تركيا الحالية في السياسة الإقليمية والعالمية.

No comments:

Post a Comment