‏‏تحميل اشهر كتب برابط واحد كتب مجانية  PDF

تحميل كتاب مدخل الى علم الاثار قصص, تحميل كتاب مجانا, كتاب تحميل روايات تحميل افضل الكتب pdf, كتاب تفسير الاحلام , تحميل كتاب ,تحميل كتاب مناهج البحث العلمي pdf اشهر مواقع الكتب, مكتبة الكتب الالكترونية, أفضل الكتب

Tuesday, 1 December 2015

كيف تحفظ الصفحة الواحدة صالح بن عبد الله حاجي pdf

بسم الله ال ر حمن ال ر حيم
كيف تحفظ الصفحة الواحدة كتبه: صالح بن عبد الله حاجي
الخميس: 1025.20.25 م
الحمد لله ربّ العالمين والصّلاة والسّلام على أشرف الأنبياء والمرسلين
أما بعد:
فإنّ كل مسلم يحبّ أن يحفظ القرآن الكريم  هذا ممّا لا شكّ فيه  ولكن تختلف طريقة
الحفظ من شخص إلى آخر، وتختلف قوة الحفظ من شخص إلى آخر، فتجد شخصا يحفظ
السورة فلا ينساها أبدًا وتجد شخصا آخر يحفظ ويحفظ ويحفظ ولكنه ينسى.
فأحِبُّ أن أقول لهذا الإنسان الذي ينسى -أوّلًا - أبشر بالخير، وإيّاك إيّاك أن تترك المراجعة
والحفظ والقراءة. لأنّ النسيان دفعك إلى كثرة المراجعة، و ح بّ ك أن تحفظ القرآن دفعك إلى
محاربة النسيان بكثرة المراجعة والقراءة.
فكثرة القراءة لك عليها الأجر عند الله على كلّ حرف تقرؤه فأنت في الحقيقة رابح.
قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم: من قرأ حرفًا من كتاب الله فله به حسنة والحسنة بعشر
حرف، ولكن ألف حرف ولام حرف وميم حرف. رواه الترمذي » ألم « أمثالها لا أقول
ثمّ كثرة القراءة تفظتح عليك في كل مرّة فهمًا جديدا للآية أو الكلمة، لم تكن قد انتبهت إليه
من قبل. فقد تستوقفظك أثناء قراءتك آية أو كلمة فتبقى معها تتساءل ثمّ تذهب إلى شيخك
وإلى كتب التفظسير وكتب المتشابهات وغيرها فتجد لتلك الآية أو الكلمة مَعَانٍ ومَعَانٍ فتقول
سبحان الله، وأنت كنت تَ مرّ على الآية مرّ ات ومرّ ات ولم تكن تنتبه إلى تلك المعاني فتزداد
عِلمًا وإيمانًا.
كيف تحفظ الصفظحة الواحدة. كتبه: صالح بن عبد الله حاجي
ثمّ كثرة القراءة ت عينك على الثبات في وسط هذه التقلّبات الدنيوية الكثيرة.
وكثرة القراءة تجعلك على صلة دائمة مع القرآن، وبالتالي = على صلة دائمة مع الله، لأن النفظس
إن لم تشتغل بالطاعة والعبادة والخير والصالحات فإنها تشتغل بالتفظاهات وأمور الدنيا
ثم تشتغل بالمعاصي والسيئات.
قل هو للذين آمنوا « : وكثرة القراءة تعطيك الهدوء والطمأنينة، فالقرآن شفظاء. قال الله تعالى
سورة فصّلت 44 .» ه دى وشفظاء والذين لا ي ؤمنون في آذانهم وَقْرٌ وهو عليهم عَ مى
سورة الرعد 82 .» ألا بذكر الله تطمئنّ القلوب « : وقال تعالى
ولكن وجب عليك اختيار طريقة للحفظ تناسبك، كما وجب عليك التوجه إليه
سبحانه بكثرة الدعاء لِ يعينك على الحفظ ، ولابدّ من إخلاص النِّيَّة لله،
و حسن التوكل عليه سبحانه قبل البدء في الحفظ .
 مع الاستعانة ببعض كتب اللغة، وبعض كتب التفظسير كتفظسير الشيخ عبد الرحمن
السّ عدي رحمه الله ال مسمّى تيسير الكريم الرحمن في تفظسير كلام المنّان، وبعض كتب
المتشابهات ككتاب أسرار التكرار في القرآن للكرماني وكتاب ملاك التأويل للغرناطي
وكتاب درّة التنزيل للإسكافي وكتاب كشف المعاني لابن جماعة وكتاب فتح الرحمن لأبي يحي
زكريا الأنصاري.
 ثمّ انتزاع شيء من الوقت للحفظ ]وأقول: انتزاع شيء من الوقت[ مقداره
ساعة ونصف )أو أقلّ بقليل أو أكثر بقليل(.
 ثمّ التزام برنامج الحفظ وتبجيله وتبجيله والمحافظة عليه.
كيف تحفظ الصفظحة الواحدة. كتبه: صالح بن عبد الله حاجي
 وأن يكون مقدار الحفظ )من الأحسن( صفظحة واحدة في كل يوم )والصفظحة في المصحف
خمسة عشر 25 سطرًا( لأن الحفظ الكثير خلال الوقت القصير من أسباب عدم رسوخ الحفظ .
 ولا أفوّ ت تنبيه من أراد الحفظ أن لا ي همل المراجعة. فإن كانت السورة قصيرة فليداوم
على مراجعتها بعد الحفظ عدة أيام، وإن كانت السورة طويلة فليحفظ منها 60 صفظحات
)في كل يوم يحفظ صفظحة واحدة( وفي اليوم السابع يراجعها ثم ليحفظ 60 صفظحات وفي اليوم
السابع يراجعها.. وهكذا حتى يتم حفظ السورة ثم ليداوم على مراجعتها بعد الحفظ عدة أيام.
 ولا تستعجل حفظ القرآن فتتسرّع في حفظ الآيات والسُّ وَر، ف كلُّ المسلمين يحبّ ون
القرآن الكريم، بل ويتمنى الواحد لو يحفظظه في لحظة من عظيم ح بّ ه له. ولكن
ولا تعجل بالقرآن « : عليك بتثبيت الحفظ ، فالله تعالى قال لنبيّ نا صلى الله عليه وسلم
سورة طه 114 .» من قبل أن ي قْ ضى إليك وَ حْ  ي  ه و ق ل ربِّ زدني عِ لمًا
سورة القيامة 10 .» لا تحرك به لسانك لتعجل به « : وقال تعالى
 ولا تتذمّ ر من بطئك في الحفظ فوالله لئن تمرّ بك خمسون سنة تعالج
القرآن ثم تحفظظه خير من أن لا تبدأ الحفظ ثم تمرّ بك مئة سنة ثم تجد نفظسك لا تحفظ
منه شيئا.
 واعلم أنّ الصُّ عوبة إنّما تجدها في الأيام الأولى ثمّ يسهل عليك الحفظ إن شاء الله.
سورة القمر. .» ولقد يسّ رنا القرآن للذِّكْ ر فهل من م دَّك ر « : فالله تعالى قال
قال القرطبي رحمه الله:
أي: سهّلناه للحفظ وأعنّا عليه من أراد حفظظه، فهل من طالب لحفظظه فَ يعَا ن عليه.
انظر: الجامع لأحكام القرآن والمبيّن لما تضمّنه من السنة وآي الفظرقان للقرطبي.
كيف تحفظ الصفظحة الواحدة. كتبه: صالح بن عبد الله حاجي
الماهر بالقرآن مع السّ فظرة الكرام البررة « : ثم اعلم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال
والحديث متفظق عليه. .» والذي يقرأ القرآن ويَتَتَعْتَ ع فيه وهو عليه شاق له أجران
انظر صحيح مسلم كتاب صلاة المسافرين وقصرها باب فضل الماهر بالقرآن والذي يتتعتع فيه
قال القاضي: وأما الذي يتتعتع فيه فهو الذي يتردد في تلاوته لضعف حفظظه فله أجران:
أجر بالقراءة، وأجر ب تَ تَ عْ  ت عِ ه في تلاوته ومشقته. انظر المنهاج شرح مسلم بن الحجاج
. ج 0 باب فضيلة حاف القرآن حاشية ص 28
فما تجده من مشقة أثناء حفظظك أنت مأجور عليها كما أنك مأجور على القراءة وهذا من فضل
الله تعالى ورحمته وإحسانه فله الحمد سبحانه وله الشكر وله الفظضل والمنّة ولكني أعود فأقول:
إنه من الأحسن أن تكون لك طريقة حفظ تسير عليها وأن تعرف طريقتك وأن تفظهمها
جيدا من بدايتها إلى نهايتها ثم تسير عليها في حفظظك.
وأنا أعرض عليك طريقة حفظ وضعتها لنفسي، لك أن تحذف منها أو تزيد عليها كما تراه
يناسبك، أو تلتزمها وتحفظ بها كما هي إن شئت.
وهذه الطريقة فيها تمهيد وخمس ) 05 ( مراحل.
فالتمهيد: هو قراءة الصفظحة كاملة من المصحف مرة واحدة. )قبل بداية الحفظ (.
والمرحلة الأولى: هي أن تقرأ الآية من المصحف، تقرؤها من المصحف 00 مرّ ات.
والمرحلة الثانية: أن تقرأ الآية نفظسها 00 مرات ولكن مرة من حفظظك ومرة من المصحف،
مرة من حفظظك ومرة من المصحف، مرة من حفظظك ومرة من المصحف. )فإن حفظظتها انتقل
إلى الآية التي بعدها، وإن أحسست حفظظك ضعيفظا فلا بأس أن تضيف كرات أخرى مرة من
حفظظك ومرة من المصحف حتى تحفظظها( ثم تنتقل إلى الآية الثانية تحفظظها بنفظس الطريقة.
كيف تحفظ الصفظحة الواحدة. كتبه: صالح بن عبد الله حاجي
والمرحلة الثالثة: أن تربط الآية الأولى والثانية تقرؤهما معً ا مرة من المصحف ومرة من حفظظك.
)وإن أحسست حفظظك ضعيفظا فلا بأس أن تضيف كرات أخرى مرة من المصحف ومرة من
حفظظك( ثم تنتقل إلى الآية الثالثة تحفظظها بنفظس الطريقة، ثم تربط من الآية الأولى إلى الثالثة
مرة من المصحف ومرة من حفظظك، ثم تنتقل إلى الآية الرابعة وتربط، ثم الخامسة والسادسة ..
وهكذا إلى نهاية الصفظحة. )تحفظ ثم تربط، تحفظ ثم تربط حتى تربط من الآية الأولى إلى الآية الأخيرة(.
والمرحلة الرابعة: أن تربط تصاعديا فتقرأ الآية الأخيرة مرة من المصحف ومرة من حفظظك، ثم
تصعد فتربط الآية التي قبلها والآية الأخيرة تقرؤهما معً ا مرة من المصحف ومرة من حفظظك،
وإذا افترضنا أن الصفظحة فيها 20 آيات فإنك تقرأ الآية العاشرة مرة من المصحف ومرة من
حفظظك، ثم تصعد فتربط الآية التاسعة والعاشرة تقرؤهما معً ا مرة من المصحف ومرة من
حفظظك، ثم تصعد فتربط الآية الثامنة والتاسعة والعاشرة مرة من المصحف ومرة من حفظظك،
ثم تصعد فتربط الآية السابعة والثامنة والتاسعة والعاشرة مرة من المصحف ومرة من حفظظك
.... وهكذا حتى تصعد فتربط القراءة من الآية الأولى إلى الآية الأخيرة مرة من المصحف ومرة
من حفظظك. ولا أقول تقرأ الآية العاشرة والتاسعة، ولا أقول تقرأ الآية العاشرة والتاسعة
والثامنة بل أقول تقرأ الآية التاسعة والعاشرة وأقول تقرأ الآية الثامنة والتاسعة والعاشرة
فلا تقرأ الآيات عكسيا. ولا بأس -إذا كانت الآيات قصيرة أو مرتبطة المعنى- أن تربط ثلاث
آيات أو أربع تقرؤهن معًا بشرط أن تراعي عدد مرات التكرار.
والمرحلة الخامسة: هي أن تقرأ الصفظحة كاملة 00 مرات مرة من المصحف ومرة من حفظظك،
مرة من المصحف ومرة من حفظظك وتحصل بفظضل الله على حفظ جيد إن شاء الله.
كيف تحفظ الصفظحة الواحدة. كتبه: صالح بن عبد الله حاجي
ثم إني أقرأ الصفظحة كاملة في اليوم وفي الصلاة، وأقوم بتسجيل قراءة نفظسي من حفظظي
على الهاتف النقال وأستمع لقراءتها وقراءة المشايخ، وربما أراجعها مع شيء من الصفظحات
قبلها، وأنظر في الآيات المتشابهة فأضبطها من خلال كتب التفظسير وكتب المتشابهات وغيرها.
وربما ضاق وقتي بأمور أخرى فأكتفظي بحفظ الصفظحة وأقوم عند تمام المرحلة الخامسة. وما
إن أجد فرصة خلال اليوم إلا أعيد قراءة الصفظحة أو أنظر في التفظسير أو في المتشابهات ذلك
أني أحفظ بعد الصبح دائما ويبقى طول اليوم للبحث والمراجعة.
وفائدة هذه الطريقة )طريقة الحفظ( -وخاصة المرحلة الرابعة منها-:
1( أنك تحفظ الآية وتحفظ ما قبلها وما بعدها.
8( إمكانية البدء من أيّ آية عند القراءة في المستقبل.
3( أنك تحصل على عدد تكرار حفظ أكبر.
4( أنك تختبر حفظظك بنفظسك وذلك عند القراءة مرّ ة من المصحف ومرّ ة من حفظظك.
8( وجود التنوع في عدد مرات تكرار الحفظ . فلعلك تكرر الآية الواحدة أكثر من 36 مرّة ولا
تشعر، وهذا بخلاف ما لو قيل لك كرر الآية في المرة الواحدة 36 مرّة فإنك تشعر أن الرقم كبير.
0( أنك تحصل على عدد مرات تكرار حفظ متساوية بين كل الآيات، وهذا بخلاف ما إذا
كان الربط تنازليا فقط فإنه يكون عدد مرات تكرار الآية الأولى أكبر من عدد مرات تكرار الآية
الأخيرة.
كيف تحفظ الصفظحة الواحدة. كتبه: صالح بن عبد الله حاجي
تنبيهات:
 لا تنس أنك تحفظ كلام الله، إذن استحضر الخشوع في كل مرّ ة، والتفظكر في معاني ما تقرأ.
 وادْ ع الله أن ي سهل لك الحفظ و ي عينك عليه.
 دافع الصوارف، ودقق تركيزك على الحفظ بطريقتك التي رسمتها.
 لا تذهب عيناك إلى أي جهة أخرى عندما تقرأ من المصحف.
 لا بأس باستعمال الأصابع لعدّ الآيات خاصة عندما تقرأ من حفظظك.
 اعلم أن التكرار وسيلة في الحفظ لها أهميتها فكَرِّرْ كثيرا.
واعلم أن:
القرآن الكريم جدير بأن تجتهد لتحصيله وأن تبذل فيه من الجهد أكثر مما تبذل في غيره،
إنّ الذين يتلون كتاب الله وأقاموا الصلاة وأنفظقوا ممّا رزقناهم سرًّا « : فالله تبارك وتعالى قال
» وعلانية يرجون تجارة لن تبور لِ يوفيَ ه م أجورهم ويزيدهم من فضله إنّه غفظور شكور
) )فاطر 36
» أهل القرآن هم أهل الله وخاصّ ته «: وقال النبي صلى الله عليه وسلم
)1(
» خيركم من تعلَّ م القرآن وعلَّ مه « : وقال صلى الله عليه وسلم
)8(
ي قال لصاحب القرآن اقرأ، وارْقَ ورَتِّل كما كنت ت رتِّ ل « : وقال صلى الله عليه وسلم
» في الدنيا فإنّ منزلك عند آخر آية تقرؤها
)3(
يجيء صاحب القرآن يوم القيامة، فيقول القرآ ن : يا ربّ حَلِّه، « : وقال صلى الله عليه وسلم
ف يلْبَس تاج الكرامة، ثم يقول: يا ربّ زده، ف يلْبَس حلة الكرامة، ثم يقول: يا ربّ ارض عنه،
» فيرضى عنه، فيقال له: اقرأ، وارْقَ ، و ي زاد بكل آية حسنة
)4(
كيف تحفظ الصفظحة الواحدة. كتبه: صالح بن عبد الله حاجي
يجيء القرآ ن يوم القيامة كالرجل الشاحب يقول لصاحبه: هل « : وقال صلى الله عليه وسلم
تعرفني؟ أنا الذي كنت أ سْ هِ ر ليلك و أ ظمئ هَ واجِ رك، وإنّ كل تاجرٍ من وراء تجارته، وأنا لك
اليوم من وراء كل تاجر، ف ي عطى ال م لك بيمينه، والخ لد بشماله، و ي وضع على رأسه تا ج
الوقار، و ي كسى والداه حلّ تين لا تقوم لهم الدنيا وما فيها، فيقولان: يا ربّ أنّ ى لنا هذا؟
ف ي قال: بتعليم ولدكما القرآن. وإنّ صاحب القرآن يقال له يوم القيامة: اقرأ وارْ قَ في الدرجات،
» ورَ تِّ ل كما كنت ت رتِّ ل في الدنيا فإنّ منزلك عند آخر آية معك
)8(
فيقولان: ب مَ ك سينا هذا؟ ف ي قال لهما: بأخذ ولدكما القرآن. ثم ..« : وفي رواية الإمام أحمد
» يقال له: اقرأ واصعد في درج الجنة وغرفها، فهو في صعود ما دام يقرأ هذًا كان أو ترتيلا
)0(
أبشروا، فإنّ هذا القرآن طرفه بيد الله، وطرفه بأيديكم، « : وقال صلى الله عليه وسلم
» فَ تَ مَ سّ كوا به، فإنّ كم لن تهلكوا، ولن تضلوا بعده أبدا
.)7(
اللّهم وفقنا ل  ح سن التمسّ ك بكتابك، اللّهم يَ سِّرْ لنا حفظظه و ح سن تلاوته، اللّهم ارزقنا
فهم معانيه والإخلاص فيه، اللهم تقبّل منّا إنّك أنت السّميع العليم
اللّهم صلّ على محمد وعلى آل محمد كما صليت على آل إبراهيم إنّك حميد مجيد،
اللّهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على آل إبراهيم إنّك حميد مجيد.

No comments:

Post a Comment